الرئيسية » البيانات » “المنبر الإسلامي” تعتبر الحوار الآن ضرب من العبث

“المنبر الإسلامي” تعتبر الحوار الآن ضرب من العبث

جددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي رفضها لأي حوار مشروط أو يجري تحت تهديد العنف ونشر الفوضى وفي ظل تصاعد الأعمال الإجرامية ومحاولات الاعتداءات المتكررة على المواطنين والمقيمين  من قبل مخربين لايريدون الخير بالبحرين وأهلها .

وأضافت ” المنبر الإسلامي ” في بيان لها تواردت بعض الأنباء وبعض التصريحات  من قبل المحتجين حول موافقتهم على إجراء حوار وطني بشرط أن تكون المبادىء السبع لمبادرة ولي العهد ومايسمى بوثيقة المنامة هي الأساس التي ينطلق منها الحوار ، ونحن بدورنا نرفض مثل هذه الحوارات المشروطة أو حتى غير المشروط قبل أن تعود الحقوق لأصحاب ويعاقب أصحاب الجرائم على ما اقترفته أياديهم الآثمة بحق الوطن والمواطنين والمقيمين ، وتقديم اعتذارات واضحة من قيادات الجمعيات التي تدعمهم وكذا مرجعياتهم الدينية عن التحريض وتأجيج الشارع.

المتحدث باسم الحوار الوطني

إننا في المنبر الوطني الإسلامي نجدد ما اعلناه سابقاً من  أن الوقت غير مناسب لطرح مثل هذه المبادرات وانه لاحوار نهائياً في الوقت الحالي الذي يشهد تصعيداً من جانب الذين يستهدفون  امن واستقرار البحرين ودفعها إلى فوضى .وإن كنا مع عودة البحرين كما كانت من الهدوء والاستقرار  إلا أن هذا الفترة الحالية هي فترة  تطبيق القانون وإعادة الأمن والهدوء إلى الشارع وفرضه بالقوة   إن أي حوار يجب أن تتوافر له البيئة الصالحة والمناخ الجيد  ونحن نرى أن البيئة لم تتوفر بعد  ونعتقد انها ستتحقق عند سيادة القانون على الجميع دون استثناء  ومعاقبة المخربين واعتذار القوى التي تساند المخربين عن أعمال العنف وإدانتها والكف عن التحريض بكل أنواعه وصوره .

لقد تابعنا على مدار الأيام الماضية  تصعيد غير مبرر من قبل المحتجين من إلقاء المولوتوف على الأبرياء  وقطع طرق  وحرائق بالشوارع الرئيسية والفرعية واعتداءات على رجال الأمن كما حدث في قرية العكر، كما تابعنا التحشيد الذي يجري من قبل شخصيات دينية والذي يعكس البنية الطائفية لحركة الاحتجاجات وإن حاولت التخفي خلف دعاوى المطالبات بالديمقراطية والدولة المدنية .

ولذا فإننا نؤكد أن مثل هذه الأجواء لاتسمح بحوار جاد يؤدي إلى نتائج مرضية  تخدم مصالح الوطن العليا وعلينا الانتظار إلى أن تتهيء الظروف والمناخ اللازم لعمل أي حوار والتي سبق ذكرها في بداية البيان.

ونحن نؤكد بأن الشعب البحريني وتيار الفاتح لن يقبل بعودة الفوضى التي أحدثتها حركة 14 فبراير والتي حاولت استلاب تاريخ الميثاق لفرض آراءهم السياسية على النظام من خلال غلق الشوارع واحتلال المواقع وتعطيل مصالح المواطنين.

ولذا فإننا نعتبر  أن اتخاذ أي خطوة للحوار قبل أن تتهيأ الظروف ويحصل كل ذي حقه على حقه من اولئك المعتدين المخربين ويعاقب كل من أجرم في حق الوطن والمواطنين هو ضرب من العبث لا طائل من ورائه وهو إعادة لإنتاج ماضي يحمل الكثير من الآلام للمواطنين المخلصين الذين مورست ضدهم شتى أنواع الإرهاب ناهيك عن المؤامرات والمخططات التي حيكت وماتزال بالوطن وهويته .

إن السلطات الأمنية التي قامت بمجهودات كبيرة في حفظ الأمن والنظام بالدولة لهي مدعوة اليوم بالاستمرار في تطبيق القانون بحزم على المخالفين وأن لا تؤخذ  على حين غرة وأن لا تتهاون في  إتخاذ ما يلزم لمواجهة أية مخالفات أو تجاوزات يقوم بها اولئك من اجل زعزعة الأمن والاستقرار، وأن لا تقوم بالسماح لمحاولة إعادة البلاد إلى نقطة الصفر.

شاهد أيضاً

“المنبر الإسلامي” تحذر من سقوط حلب بيد مليشيات بشار

أصدرت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بياناً  تندد فيه بعمليات القتل والتدمير التي  ترتكبها مليشيات بشار …

“السياحة البيئية في البحرين” .. ندوة بـ”المنبر الإسلامي” الأحد

تعقد جمعية المنبر الوطني الإسلامي مجلسها الشهري تحت عنوان ”  السياحة البيئية في البحرين .. …

الدكتور علي أحمد يهنيء قوة الدفاع بمناسبة تأسيسها ويشيدبدورها في الدفاع عن  الوطن 

تقدم  الأمين العام لجمعية المنبر الوطني الإسلامي الدكتور علي أحمد عبد الله بالتهنئة إلى  جلالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *