الرئيسية » البيانات » استنكرت الاعتداءات الصهيوينة عليه.. “المنبر” تطالب بنصرة المسجد الأقصى

استنكرت الاعتداءات الصهيوينة عليه.. “المنبر” تطالب بنصرة المسجد الأقصى

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بالإعتداءات الصهاينة والممارسات الغاشمة بحق المسجد الأقصى، مستنكرة ما حدث الجمعة الماضية من اعتداءات جيش الاحتلال الصهيوني،على المصلين في المسجد الأقصى، وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتداءاته ضد الأقصى وروّاده، داعية الأمتين العربية والاسلامية الى التضامن مع إخوانهم في القدس نصرة له وتأييداً لصمودهم.
وقالت “المنبر الإسلامي” إن هذه الاعتداءات الممنهجة من قبل الكيان الصهيوني على الحرم القدسي الشريف، واستباحة ساحاته وتدنيسها، لن تتوقف في ظل ضعف التضامن العربي الإسلامي، وعدم القدرة على اتخاذ إجراءات رادعة ودفاع جاد عن المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك من قبل قادة وحكومات الشعوب العربية والإسلامية.
وحذرت الجمعية من أن تكرار مثل هذه الأحداث، والتي تتم على مرأى ومسمع من الجميع ، دون أن تلقى ردًا حاسمًا يحول دون تكرارها سوف ينذر بعواقب وخيمة. وأهابت بالحكام العرب والمسلمين والأمم المتحدة والمؤسسات الدولية لحقوق الإنسان سرعة التدخل لوقف هذه الانتهاكات، وعدم استفزاز مشاعر المسلمين في العالم.
واعتبرت المنبر أن هذه الممارسات دليل جديد على الغطرسة والاستهتار اللذين يحكمان تصرفات السلطات الصهيونية العنصرية، وتحدياً صارخاً للشرائع السماوية والأعراف والمواثيق الدولية التي تكفل حرية العبادة ، داعية الفلسطينيين الي وحدة الصف وتوحيد كلمتهم لمواجهة عدوهم المشترك وتحرير المسجد الأقصى.

شاهد أيضاً

“العمادي” رافضاً الضريبة الانتقائية : لم يأخذ رأي الجهات المختصة ولم تدرس المواد باستفاضة

 حذر النائب عن جمعية المنبر الوطني الإسلامي محمد العمادي من مغبة اقرار مشروع القيمة الانتقائية …

المتهم الأول والفاعل الأصيل هي إيران.. “المنبر الإسلامي” تندد باستهداف مليشيات الحوثي للسعودية

أعربت جمعية المنبر الوطني الإسلامي عن تنديدها واستنكارها لاستهداف مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية بصاروخ …

“المنبر الإسلامي” تطالب الحكومة البريطانية باعتذار عن جريمة وعد بلفور المشؤوم

 نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بإصرار الحكومة البريطانية على  إقامة الاحتفالات السنوية بوعد بلفور المشؤوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *