الرئيسية » البيانات » بيان من المنبر الوطني الإسلامي حول مجزرة رابعة العدوية بمصر

بيان من المنبر الوطني الإسلامي حول مجزرة رابعة العدوية بمصر

استيقظت جماهير الأمة الصائمة على مجزرة مروعة جديدة في رابعة العدوية، كانت حصيلتها حتى وقت كتابة هذا البيان أكثر من ٢٠٠ شهيد و٤٥٠٠ جريح.
طالت المتظاهرين السلميين هناك، الذين يعبرون ومنذ قرابة الشهر على رفضهم لعملية الانقلاب العسكري وجر البلد إلى أتون الحرب الأهلية.
إن هذه المجزرة تأتي بعد مجزرة الساجدين عند نادي الحرس الجمهوري، كما تأتي بعد الاعتداءات المتكررة من الأقباط والبلطجية بمحاصرة المصلين في الإسكندرية بمسجد القائد إبراهيم.
إن التفويض الذي كان يطلبه الفريق السيسي والذي حصل عليه بمباركة من شيخ الأزهر ومن بابا الأقباط تواضروس، وبتصفيق من البرادعي والأحزاب الخاسرة، يعبر عن أزمة ضمير، باتت تستبيح تصفية الخصوم، يباركها إعلام رخيص بات يحارب الحقيقة ويروج الإشاعات والأكاذيب، فقط لتصفية الحساب مع خصوم سياسيين.
إن استهداف هذا التنوع الكبير للجماهير المتواجدة في ميدان رابعة العدوية وفي شوارع مصر والذي وقف صفاً واحداً في وجه إعادة البلاد إلى حرس النظام القديم، لهو طعنة كبيرة في خاصرة الوطن المصري بهدف تركيعه وإذلاله بعد أن استنشق الحرية وتخلص من استبداد العسكر والفساد الذي ظل جاثماً على أنفاسه طيلة أكثر من أربعة عقود ماضية.
إننا في المنبر الوطني الإسلامي نربأ بحكومات الخليج أن تتورط في الدم المصري وفي دعم من يشعل هناك وقود حرب أهلية لن تبقي ولن تذر.
كما ونبرأ الى أمتنا من السفهاء الذين أيدوا الانقلابيين من إعلاميين وسياسيين وتيارات تخلت عن انسانيتها وعن مبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان في سبيل مصالح ضيقة أو فجور في الخصومة.
حفظ الله مصر وحقن دماء شعبها وكفاهم شر المتآمرين والمتربصين، “والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

شاهد أيضاً

“المنبر الإسلامي” تندد بمقتل 18 جندياً مصرياً

ندد الأمين العام لجمعية المنبر الوطني الإسلامي الدكتور علي أحمد عبد الله بالهجوم الإرهابي بسيناء …

بيان الجمعية عن تقرير “العفو الدولية “منشور بالصحف الصادرة صباح اليوم

نشرت الصحف البحرينية الصادرة صباح اليوم السبت 9 سبتمبر 2017 بيان جمعية المنبر الوطني الإسلامي …

“المنبر الإسلامي”:تقرير العفو الدولية حول البحرين مسيس ويفتقد للمصداقية

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بالنهج الذي تنتهجه منظمات حقوق الإنسان الدولية في كتابة تقاريرها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *