الرئيسية » البيانات » بيان “المنبر الإسلامي” بمناسبة مرور 10 أعوام على التصويت على ميثاق العمل الوطني
جلالة الملك المفدى يعلن تدشين ميثاق العمل الوطني وبجانبه الشيخ عيسى بن محمد آل خليفة رحمه الله

بيان “المنبر الإسلامي” بمناسبة مرور 10 أعوام على التصويت على ميثاق العمل الوطني

أصدرت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بياناً بمناسبة مرور عشرة أعوام على التصويت على ميثاق العمل الوطني فيما يلي نصه :
تتقدم جمعية المنبر الوطني الإسلامي بمناسبة مرور عقد كامل على الإجماع الوطني التاريخي الذي جرى من خلال التصويت على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001 بالتهنئة لمملكة البحرين قيادةً وشعباً بهذه المناسبة المجيدة. كما تنوه الجمعية بالإنجازات التي حققتها العملية الإصلاحية التي أطلقها جلالة الملك في بداية العقد المنصرم والتي ساهمت في تحقيقها قوى الشعب والجمعيات السياسية بما فيها جمعية المنبر الوطني الإسلامي واشتملت على العديد من المشاريع الوطنية ومن أبرزها إنشاء مجلس منتخب تشريعي ورقابي نجم عن جهوده فتح العديد من الملفات وتشريع القوانين والاستجواب ومحاسبة الفساد عن طريق لجان التحقيق، كما أنشئت مجالس بلدية منتخبة ساهمت بالتعاون مع السلطة التنفيذية في متابعة هموم المواطنين والمقيمين المحلية، بالإضافة إلى تدعيم الوحدة الوطنية من خلال المشاركة الشعبية والتلاقي بين مختلف التيارات في أروقة المجالس التشريعية والبلدية، وإنشاء ديوان الرقابة المالية وتقليص البطالة والعديد من المشاريع الاقتصادية ومبادرات إصلاح التعليم. إن هذه الإصلاحات والمشاريع التي أطلقها ميثاق العمل الوطني قد أدت إلى العديد من المكتسبات التي أبعدت البلاد عن حقبة قانون أمن الدولة وأطلقت حرية التعبير بما في ذلك حرية الصحافة وحرية إنشاء الجمعيات السياسية، والعديد من المكتسبات الأخرى التي لا يسع المقام لذكرها.
وبالرغم من هذه الانجازات والتي يجب أن يفخر جميع البحرينيين قيادة وشعباً بتحقيقها، إلا أن ذلك لا يعني استكمال المشروع الإصلاحي أو تحقيق جميع ما تمناه المواطنون في العشر سنوات الماضية. لقد سبق وأن أعلنت جمعيتنا منذ عام 2002 عن رأيها في الحاجة إلى إجراء المزيد من الإصلاحات والتحول التدريجي لممارسات ديمقراطية أكثر شفافية تفضي إلى مكافحة الفساد وحفظ الثروة الوطنية، مع التأكيد على بناء الاتفاق بين جميع فئات الشعب على أي خطوات تطرح في المستقبل.
ولا يخفى على أحد من أبناء هذا الوطن ضرورة العمل الدؤوب من قبل الجميع على الحد من مظاهر الفساد المالي والإداري والأخلاقي، والعمل على تحقيق الأمن المائي والغذائي والمحافظة على الثروات الطبيعية والأراضي والسواحل، ومواصلة جهود إصلاح التعليم والتنمية البشرية مع ضرورة تقييم ما تم انجازه، فضلاً عن الاستجابة لمطالب الشعب المعيشية كزيادة الرواتب والإسكان ودعم ذوي الدخل المحدود والمتقاعدين.
ولا يفوتنا هنا التذكير بضرورة العمل على التنمية الاقتصادية المستدامة التي تخدم كافة أبناء الشعب وخصوصا تلك التي تزيد من رقعة الطبقة الوسطى وترفع من مستويات المواطنين المعيشية. إن مبدأ التكافل الاجتماعي ومكافحة الفساد ليجب أن يكون من أولوياتنا الوطنية، وهو صمام الأمان الذي يزرع الثقة والعدل بين الناس ويؤدي إلى استقرار المجتمع وازدهاره. ولهذا كله تبنت جمعيتنا شعار: “أحبك يا وطني … إصلاح، أمان، تنمية”، مشددة على أهمية مكافحة الفساد، وتحقيق الأمان والسلم والتكافل الاجتماعي، لكي تشهد البلاد تنمية شاملة وحقيقة.
ومن هذا المنطلق و في هذه المناسبة العزيزة، تؤكد جمعية المنبر الوطني الإسلامي على ضرورة التمسك دوماً بالوحدة الوطنية والمحافظة على استقرار المملكة وإبعادها عن أي تأزيم قد يعيق مسيرة التنمية والإصلاح، والتي تحتم دروس التاريخ ضرورة التدرج فيها وتجنب حرق مراحلها. وترفض الجمعية أية دعوات شاذة عن الروح الوطنية المسئولة قد تدعو لتعكير صفو الأمن. داعين أبناء الوطن إلى استخدام السبل والوسائل الدستورية السلمية من أجل الإصلاح والتغيير. إننا وفي هذه المناسبة التاريخية لندعو الله أن يجنب بلادنا الفتن وأن يلهمنا الوحدة والتكاتف لتحقيق الإصلاح والأمان والتنمية لنا ولأجيال الوطن القادمة. وإلى المزيد من التقدم والازدهار لوطننا العزيز، ودامت البحرين سالمة أبية.

شاهد أيضاً

إنجازات المنبر

طرحت‭ ‬الجمعية‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬إنشائها‭ ‬برنامجاً‭ ‬مفصلاً‭ ‬لطموحاتها‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الوطني‭ ‬سمي‭ ‬بالبرنامج‭ ‬العام‭.‬ وشاركت‭ …

الأمين العام لـ” المنبر الإسلامي” يشيد بجهود وزارة الداخلية في عملية الفأس

أشاد الأمين العام لجمعية المنبر الوطني الإسلامي الدكتور علي أحمد عبدالله بمجهودات وزارة الداخلية التي …

“المنبر الإسلامي” تنظم غبقتها الرمضانية ..الدكتور علي احمد : الوحدة الوطنية ضرورة لمواجهة العنف والإرهاب

نظمت جمعية المنبر الوطني الإسلامي غبقتها السنوية بمشاركة سياسيين ونواب بصالة الشيخ عيسى بن محمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *