الرئيسية » البيانات » المنبر الوطني الإسلامي: محاربة إرهاب داعش في الموصل لاتعني فتح المجال لإرهاب الحشد الطائفي والمليشيات الأخرى

المنبر الوطني الإسلامي: محاربة إرهاب داعش في الموصل لاتعني فتح المجال لإرهاب الحشد الطائفي والمليشيات الأخرى

أكدت جمعية المنبر الوطني الإسلامي أنها تدعم الجهود الرامية إلى القضاء على الإرهاب بشتى أشكاله وصوره سواء أكان هذا الإرهاب داعشياً مدعوماً من جهات لها مصلحة في ضرب استقرار المنطقة وتشويه صورة الإسلام الوسطي المعتدل أو حشدا طائفياً مدعوماً من إيران وتابعيها ويهدف إلى توسع النفوذ الصفوي وتمدده في المنطقة عبر أذرعه الداخلية المتمثلة في المليشيات الطائفية الظاهرة والمستترة وكلاهما وجهان لعملة واحدة لا تريد خيراً بمنطقتنا.
وأضافت جمعية المنبر في بيان لها حول ما يجري في الموصل ” إن مدينة الموصل تتعرض لحملة عسكرية منذ العام 2016 بدعوى تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي المجرم الذي ساهم في تقسيم المنطقة وحولها إلى بؤر صراعات وفتن، ومحاربة الارهاب شيء محمود وواجب، لكن غير المحمود أن تتحول حملة محاربة الإرهاب إلى تدمير مدينة تاريخية وحضارية بحجم الموصل وما صاحب ذلك من مقتل عشرات الآلاف من أبناء المدينة وفرار أكثر من مليون شخص دفعوا الثمن مرتين، مرة مع جرائم داعش الإرهابية ومرة اخرى مع المليشيات الطائفية. 
وأضافت” المنبر الإسلامي” محاربة الإرهاب الداعشي يجب ألا يفتح المجال أمام إرهاب الحشد الطائفي والمليشيات الأخرى، محملة التحالف مسئولية الحفاظ على أرواح المدنيين وحماية ممتلكاتهم من أي أعمال انتقامية تحت ذرائع ودعاوى محاربة الإرهاب. 
وحذرت ”المنبر الإسلامي” من محاولات محو الهوية الشخصية التاريخية والثقافية للموصل والتطهير العرقي أو المذهبي واللجوء للعقاب الجماعي لمناطق السنة والتغيير الديمغرافي بمناطقهم تحت مسمى محاربة الإرهاب كما حدث في عدد من مناطق العراق من قبل. 
وطالبت الجمعية بمحاكمة قيادات تنظيم داعش والحشد الطائفي في محاكمات دولية عادلة مستقلة بعيداً عن الدول المشتبه في تورطها في رعاية وتطور هذه التنظيمات الإرهابية مؤكدة أن الحشد الطائفي ارتكب جرائم إرهابية لا تقل فظاعتها وإجرامها عن إرهاب داعش وكان يجب أن يحارب من جانب التحالف لا أن يشاركه محاربة الإرهاب لكنها الازدواجية الفجة التي تركن إلى المصالح على حساب المبادىء والقيم. 
كما طالبت بضرورة إتاحة المجال للصحافة العالمية ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإغاثية لأداء عملهم وكشف الحقائق أمام العالم. ودعت ” المنبر الإسلامي” المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية بالتحرك العاجل والضغط على الحكومة العراقية لاتخاذ اجراءات عاجلة لضمان عودة أبناء الموصل لبيوتهم وذلك من خلال البدء الفوري في العمران وحفظ الأمن والاستقرار كما دعت ”المنبر الإسلامي” الأنظمة العربية والإسلامية إلى الضغط على الحكومة العراقية وتحذيرها من استغلال الأحداث واتخاذ قرارات طائفية من شأنها تصفية أهل السنة. كما دعت المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني إلى القيام بدورها لحماية المدنيين من أعمال القتل والتدمير من قبل الحشد الطائفي والمليشيات الأخرى.

شاهد أيضاً

“المنبر الإسلامي”:تقرير العفو الدولية حول البحرين مسيس ويفتقد للمصداقية

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بالنهج الذي تنتهجه منظمات حقوق الإنسان الدولية في كتابة تقاريرها …

“المنبر الإسلامي” تندد بصمت العالم على إبادة المسلمين في بورما

نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بالمجازر التي تتعرض لها أقلية الروهينجا المسلمة في بورما على …

استنكر تنظيم مؤتمر صهيوني في “توغو” أكتوبر المقبل..”العمادي” يدعو إلى تواجد عربي واسلامي قوي في أفريقيا للتصدي لمخطط الصهاينة بمحاصرة المنطقة

استنكر رئيس اللجنة البرلمانية الدائمة لمناصرة الشعب الفلسطيني المهندس محمد اسماعيل العمادي اعلان الكيان الصهيوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *