الرئيسية » البيانات » دعا الجهات الحكومية والخاصة إلى دعم بطاقة المسنين..الدكتور علي أحمد يثمن سعي وزارة العمل إلى إدراج خدمات حكومية اضافية لكبار السن

دعا الجهات الحكومية والخاصة إلى دعم بطاقة المسنين..الدكتور علي أحمد يثمن سعي وزارة العمل إلى إدراج خدمات حكومية اضافية لكبار السن

ثمن الأمين العام لجمعية المنبر الوطني الإسلامي الدكتور علي احمد عبد الله ما صرحت به وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بشأن سعيها إلى إدراج خدمات حكومية إضافية إلى قائمة الخدمات المقدمة إلى كبار السن من خلال مخاطبة الجهات المعنية من ضمنها المستشفى العسكري ومستشفى الملك حمد الجامعي وانه تم التواصل مع 73 من الجهات في القطاع الأهلي والخاص لطلب الدعم لبطاقة المسن،داعياً جميع الجهات الحكومية والخاصة إلى التعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في هذا الشأن نظراً لما يعانيه المسنون من ظروف صعبة وما تقابلهم من معوقات، ولتوفير حياة كريمة لائقة بهم بعدما قدموا الكثير للوطن».

ودعا إلى ضرورة ضم المتقاعدين ضمن المستفيدين من بطاقة التخفيض، موضحاً أن المسن من بلغ الستين، بينما هناك من المتقاعدين من تقاعد قبل الستين بسبب عجز كلي أو جزئي.

وأضاف د.علي أن قانون المسنين هو خطوة مهمة ونقلة نوعية لضمان حياة كريمة ولائقة بالمسنين،وذلك عن طريق توفير المساعدات المادية والمعنوية وتقديم الخدمات الصحية والسكنية والاجتماعية والإدارية اللازمة وأن سعي وزارة العمل من أجل دعم بطاقة المسنين بالكثير من الخدمات هي خطوة تحسب للوزارة، متمنياً أن ترى نتائج هذا التحرك النور قريباً.

وذكر أن كتلة المنبر الإسلامي هي صاحبة مقترح «بطاقة خدمة المسن» التي تقدم للمسنين خصماً بنسبة 50% على عدد من الرسوم الحكومية  .

 

شاهد أيضاً

“العمادي” رافضاً الضريبة الانتقائية : لم يأخذ رأي الجهات المختصة ولم تدرس المواد باستفاضة

 حذر النائب عن جمعية المنبر الوطني الإسلامي محمد العمادي من مغبة اقرار مشروع القيمة الانتقائية …

المتهم الأول والفاعل الأصيل هي إيران.. “المنبر الإسلامي” تندد باستهداف مليشيات الحوثي للسعودية

أعربت جمعية المنبر الوطني الإسلامي عن تنديدها واستنكارها لاستهداف مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية بصاروخ …

“المنبر الإسلامي” تطالب الحكومة البريطانية باعتذار عن جريمة وعد بلفور المشؤوم

 نددت جمعية المنبر الوطني الإسلامي بإصرار الحكومة البريطانية على  إقامة الاحتفالات السنوية بوعد بلفور المشؤوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *